ماذا يسمى صياح الفيل

الفيل ينتمي إلى صنف الثدييات و بالتحديد إلى فصيلة الخرطوميات التي تضم حيوانات انقرضت منذ زمن طويل، يوجد في العالم نوعان من حيوان الفيل يعيش النوع الأول في إفريقيا و النوع الثاني يعيش في الجنوب الشرقي من القارة الأسيوية. يعتبر الفيل أضخم حيوان يعيش على اليابسة حيث يبلغ إرتفاع الفيل البالغ أكثر من 5 أمتار و يصل وزنه حوالي 3500 كيلوغرام، سمك جلد الفيل يصل إلى حوالي 3 سنتيمترات. 
أوراق الأشجار و الأعشاب و النباتات تعد مصدر غذاء الفيل و يفضل هذا الحيوان العيش في المناطق الشاسعة كالمناطق الشبه الصحراوية و الغابات و السافانا. تعيش الفيلة ضمن مجموعات صغيرة العدد تتنقل دائما للبحث عن الغذاء و الماء.

ماذا يسمى صياح الفيل

صياح الفيل بين الغابات و الأشجار يعتبر وسيلة تواصل بين أعضاء المجموعة و يسمى صياح الفيل النهيم، صوت الفيل يطلق على شكل موجات صوتية قوية يصل مداها إلى مسافات بعيدة. و النهيم في اللغة العربية هو الصراخ الذي يخرج من الصدر و لا يطلق إسم النهيم فقط على صياح الفيل بل يطلق أيضا على صوت الأسد.

صفات الفيل

* الخرطوم: يعتمد الفيل على الخرطوم في الأكل و شرب الماء و يساعده هذا الخرطوم الطويل في عملية الإستحمام خاصة في فصل الصيف عندما ترتفع درجات الحرارة، كما يمكن أن يستعمل الفيل خرطومه بعد الترويض في مساعدة البشر لنقل الأشياء أو للصعود فوق ظهره.
* الأنياب: يملك الفيل أنياب عاجية في فمه كانت و آلى اليوم سبب في قتل أعداد كبيرة من الفيلة من قبل العصابات و المجرمين بسبب القيمة السوقية المرتفعة لأنياب الفيل، أما دور الأنياب في حياة الفيل فهو يعتمد عليهما في عملية الحفر و البحث عن الماء خاصة في سنوات الجفاف.
* الأذنان: يمتلك الفيل أذنان كبيرتان يوجد في كل واحدة شعيرات دموية صغيرة و تساعد الفيل في خفض درجات حرارة الجسم أثناء فصل الصيف و يمكن للطفل سماع الأصوات المنخفضة من مسافات بعيدة.

الفيل الإفريقي أكبر حجما من الفيل الأسيوي كذلك على مستوى التكاثر هناك إختلاف بينهما حيث تصل الفيلة الأسيوية إلى مرحلة النضوج الجنسي في عمر 14 سنة بينما يمكن للفيلة الإفريقية التزاوج في سن 10 سنوات. عند الوصول إلى مرحلة البلوغ تترك الذكور البالغة القطيع بينما الإناث لا تغادر المجموعة و تكون الأنثى الأكبر سنا هي قائدة القطيع، متوسط عمر الفيلة في البرية 60 سنة بينماإذا كانت في الأسر يمكن أن تعيش حوالي 80 سنة.

0 التعليقات

إرسال تعليق