أسرار مملكة النحل

مملكة النحل مملكة متميزة عن غيرها من الممالك فهي تتميز بالدقة في التكوين و خاصة طاعة الملكة و العمل على الحفاظ على المملكة. يوجد في العالم أكثر من 20000 نوع من النحل في العالم و يتواجد هذا الحيوان في كل مناطق العالم بإستثناء القارة القطبية و  نجد نوعان من النحل في العالم نوع يتجاوز طولة 3 سم و يسمى النحل العملاق و النوع الثاني لا يتجاوز طول النحل 2 سم و يطلق عليه تسمية النحل القزم و رغم يوجد العديد من أنواع النحل في العالم و لكن لا يعيش ضمن مملكة إلا النحل الذي ينتج العسل و بقية أنواع النحل الأخرى تعيش ضمن مستعمرات في جحور الأرض.
النحل ينتمي إلى صنف الحيوانات التي تتكون من مجتمعات أنثوية نظرا لكثرة أعداد الإناث في المملكة مقارنة بأعداد الذكور و كذلك يوجد أنثى وحيدة تكون خصبة و  يطلق عليها إسم ملكة النحل و بقية الإناث هي عقيمة و لا يمكنها التزاوج هي فقط تعمل على حماية المملكة و خاصة الملكة و البحث عن الغذاء و جمع الماء و رحيق الأزهار و حبوب اللقاح كما تسعى الإناث الشغالات إلى تنظيف الملكة و توفير الغذاء الملكي من الغدد التي تفرزها من رؤوسها و تعمل كذلك على بناء الأقراص الشمعية التي تكون مكان تربية الملكة و مكان تخزين إنتاجها من العسل بينما الذكور في مملكة النحل فهي مختلف عن بقية أنواع الحيوانات الأخرى و يتمثل دور الذكور في تلقيح الملكة مرة واحدة ثم لا تتزاوج الملكة بعدها إطلاقا و تقضي حياتها طيلة ما يقارب الأربع سنوات في وضع البيض المخصب حيث تخزن الملكة الحيوانات المنوية و لا تخرج بعد عملية التزاوج إلا البيض المخصب و تضع ملكة النحل حوالي الألف بيضة كل يوم و في حالة موت الملكة تبدأ الإناث الشغالات في تغذية اليرقات الصغيرة بالغذاء الملكي حتى تتحول إلى أنثى خصبة و تصبح ملكة و عندما تخرج الأنثى العذراء من الشرنقة تتغذى لمدة لا تتجاوز سبعة أيام على العسل قبل أن تبدأ الشغالات في المعاملة القاسية لها حتى تدفعها للخروج و التزاوج.
تقف الملكة الجديدة أمام مدخل الخلية و تبدأ في إصدار صوت يسمعه الذكور عن بعد كيلومترات و عند حظور الذكوى تنطلق ملكة النحل في رحلة يطلق عليها الزفاف الملكي و تقع عملية التزاوج و التلقيح في الجو ثم تعود الملكة إلى المملكة بعد نهاية عملية التلقيح.
بعد نهاية عملية تلقيح الملكة يصبح لا فائدة من وجود الذكور في الخلية خاصة و أنها لا تملك حتى القدرة على الدفاع عن مملكة النحل و لهذا يقع قتلها أمام الخلية.